يکشنبه 28 ربيع الثاني 1437 - 7 فوريه 2016 - ساعت 2:24
اخبار کوتاه
مقالات
آثار
گالری تصاویر
المروي من كتاب علي(ع)

المروي من كتاب علي(ع)

«المروي من كتاب علي(ع)»؛ اول كتاب لتاريخ الاسلام كتاب «المروي من كتاب علي (ع)» بحث قدمه محمد امين الاميني وهو خلاصة لـ«كتاب علي (ع)» يشتمل على موضوعات اخبرها النبي الاكرم (ص) للامام علي(ع) وكتبها امير المؤمنين(ع). ويتطرق الكتاب الى بعض الموضوعات القرآنية والمعارف الدينية والادعية التي حظيت بتأیيد النبي(ص) وعلي(ع) وبعض المسائل الفقهية وغير الفقهية.

التّراويح في اللّغة والاصطلاح

التّراويح في اللّغة والاصطلاح

روى الإمام مالك عن ابن شهاب ، عن عروة بن الزّبير ، عن عبد الرّحمن بن عبد القاري(2) ، أنّه قال: «خرجت مع عمر بن الخطّاب في رمضان إلى المسجد ، فإذا النّاس أوزاع متفرّقون ، يصلّي الرّجل لنفسه ، ويصلّي الرّجل فيصلّي بصلاته الرّهط ، فقال عمر: واللّه‏ إنّي لأراني لو جمعت هؤلاء على قاريء واحد لكان أمثل . فجمعهم على أبيّ ابن كعب . قال: ثمّ خرجت معه ليلة أخرى ، والنّاس يصلّون بصلاة قارئهم ، فقال عمر: نعمت البدعة هذه!»(3) . و رواه البخاري أيضا(4) . قال عمر: واللّه‏ إنّي لأراني لو جمعت هؤلاء على قاريء واحد لكان أمثل . فجمعهم على أبيّ ابن كعب . قال: ثمّ خرجت معه ليلة أخرى ، والنّاس يصلّون بصلاة قارئهم ، فقال عمر: نعمت البدعة هذه! و روي عن نوفل بن أياس الهذلي أنّه قال: «كنّا نقوم في عهد عمر بن الخطّاب فرقا في المسجد في رمضان هاهنا وهاهنا ، و كان النّاس يميلون إلى أحسنهم صوتا ، فقال عمر: ألا أراهم قد اتّخذوا القرآن أغاني ، أما واللّه‏ لئن استطعت لأغيّرنّ هذا ، فلم أمكث إلاّ ثلاث ليال حتّى أمر أبيّ ابن كعب فصلّى بهم ، ثمّ قام في آخر الصّفوف فقال: لئن كانت هذه البدعة لنعمت البدعة هي!»(5) . هذا الحدث التاريخي أصبح أساسا لوضع هذا النوع من الصّلاة ، وإلاّ فلو كان هناك أثر قرآني أو سنة نبويّة لتمسّك بهما الفقهاء ، وارتفع الخلاف .